fbpx
الكيمياء

هل يمكن أن يكون البترول وجبة الغذاء لأحدهم؟

في أحد الليالي الدافئة في فصل الشتاء، جلست أمام التلفاز بعدما أعددت قهوتي لأتابع أحد برامجي المفضلة حين وقع بصري على خبر تسرب النفط في روسيا، وكان هناك بعض العناوين المثيرة مثل: تسرب النفط الشمالي الروسي يلوث البحيرة الكبيرة. وكارثة بيئية في روسيا تهدد العالم!
كارثة بهذا الحجم كيف يمكن حلها؟ بالطبع هناك بعض الحلول، ولكن ما أثار دهشتي أنه يُمكن لمخلوق ضئيل جدًا أن يساهم في حل تلك الكوارث الضخمة!

اكتشاف بكتيريا آكلة الزيوت (oil eating bacteria)

في غرب المحيط الهادئ تحت عمق 1100 متر، أي أعلى من جبل إيفرست الذي يصل طوله لـ 8848 مترًا ولكن تحت سطح البحر، استطاع علماء من جامعة شرق أنجيليا (University of East Anglia) اكتشاف نوع فريد من البكتريا التي تتغذى بشكل أساسي على مركبات مماثلة لتلك الموجودة في الزيوت.
ولكن.. ما تلك المركبات؟
إنها الهيدروكربونات؛ وهي تلك المركبات العضوية التي تتكون من ذرات الهيدروجين والكربون فقط، وتوجد في النفط الخام والغاز الطبيعي ومواد أخرى، وحيث أنها مركبات عضوية، فإنها لا تذوب في الماء لكونه مركب قطبي، تذوب فقط في المذيبات العضوية كالأسيتون والإيثيل.

بكتريا Alcanivorax borkumensis

ومن أنواع البكتريا التي تتغذى على الهيدروكربونات بكتريا “Alcanivorax borkumensis” وهي بكتريا بحرية غير ممرضة، وتبين من الچينوم أو الشريط الوراثي للبكتريا أنها تحتوي على عدد من الإنزيمات المثيرة للاهتمام، وهي مركز دراسة الباحثون الآن. في دراسة أجرتها البروفيسورة ساتيندر كاي برار (Satinder Kaur Brar) وفريقها في المعهد الوطني للبحث العلمي
Institut national de la recherche scientifique (INRS)
قامت بتجارب عملية لدراسة مدى فعالية الإنزيمات التي تنتجها البكتريا في تكسير المنتجات البترولية في التربة والمياه. وقد ظهر الأمل مع نتائج التجربة التي تعد بوصولنا لطريقة بسيطة وفعالة لتطهير المياه في مواقع النفط.

إن بكتيريا A.borkumensis تمتلك مجموعة رائعة من الأدوات التي تساعدها في تكسير مركبات الزيوت، وهي إنزيمات تساعد تقريبًا في تكسير كل مكونات الزيوت، وأبرز هذه الإنزيمات هي (hydroxylases) وهي مسؤولة عن إضافة مجموعة هيدروكسيل (OH) للمركب العضوي، وبالتالي ستؤثر على خصائصه الكيميائية.
وتُصنف هذه الإنزيمات على أنها هيدروكربونات بلاستيكية “hydrocarbonoclastic”؛ مما يعني أن البكتيريا تستخدم الهيدروكربونات كمصدر للطاقة.
وتم اختبار مدى مقاومة هذه الإنزيمات وتنوعها بالتنسيق مع طالبة الدكتوراه تيسير قدري (Tayssir Kadri).
ويُلاحظ تكاثر عدد البكتريا في المناطق التي يزيد فيها تركيز مركبات الزيت، وهذا يُفسر جزئيًا التكسير الطبيعي المحلوظ لهذه المركبات.

اختبار المنظفات البكترية المجهرية

لاختبار هذه الإنزيمات التي يمكن القول إنها المنظف المجهري الخاص بنا للتخلص من التسريبات الزيتية.
قام فريق البحث بعزل وتنقية بعض الإنزيمات واستخدامها لمعالجة عينات من تربة ملوثة، تقول البروفيسورة ساتيندر برار (Satinder Brar): “إن عملية تكسير الهيدروكربونات بمستخلص الإنزيمات الخام أمر مشجّع وواعد حقًا، فلقد تم التكسير بنسبة 80% لمركبات مختلفة”.
ووُجد أن هذه العملية فعالة في إزالة البنزين والطولوين والزيلين بعد اختباراها في ظروف مختلفة؛ لإثبات أنها طريقة فعالة لتنظيف الأرض والبيئات البحرية الملوثة.

المصادر 1 2

كتابة: رؤى غريب مغربي
مراجعة: ندى عبدالرحيم
تحرير: شدوى محمود

اظهر المزيد

الجرعة اليومية من العلوم

مؤسسة علمية تطوعية هدفها نشر وتبسيط العلوم، وإثراء المحتوى العربي العلمي عبر الإنترنت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى