fbpx
الطب

أشهر ٣ أنواع لالتهاب المفاصل وكيفية علاجها

ما بين تورم المفاصل والأوتار والأربطة وتيبس المفاصل؛ يندرج تحت التهاب المفاصل أنواع عديدة تتجاوز المائة.
فمرض التهاب المفاصل ينتشر بشكل كبير في مختلف الأعمار، إلا أن فرصة إصابة كبار السن به كبيرة، وقد يتجاوز الأمر التورم والآلام إلى محدودية الحركة؛ مما يؤثر على النشاطات اليومية والعمل بشكل ملحوظ، وفيما يلي أشهر أنواع التهاب المفاصل:

1- التهاب المفاصل العظمي (Osteoarthritis)


كيف يحدث؟
يُعدّ التهاب المفاصل العظمي أشهر أنواع التهاب المفاصل، ويحدث نتيجة تآكل وتلف الغضاريف بين المفاصل؛ والتي تمتص الصدمات أثناء الحركة والنشاطات العنيفة أيضًا، وبمرور الوقت يتغير شكل العظام المفصلية، حيث ينشأ احتكاك فيما بينها مسببة آلامًا وتورمًا في المفاصل، وقد تمتد إلى محيط المِفصَل والأوتار، الأمر الذي يجعل بعض المرضى غير قادرين على الحركة بيسر وبشكل طبيعي.

أين ينتشر التهاب المفاصل العظمي (Osteoarthritis)؟


في الغالب تُصاب الركبة واليدان والوركان وأسفل الظهر والرقبة، إلا أنه يُصيب أي مِفصَل في الجسم.

عوامل الخطورة للإصابة بالتهاب المفاصل العظمي (Osteoarthritis):
-إصابة المفاصل أو الحركة الخاطئة المُتكررة، مثل الجلوس في وضع ضاغط على الركبة مثلًا قد يؤديان إلى خطورة الإصابة بالتهاب المفاصل العظمي.
-تزداد احتمالية الإصابة بالتهاب المفاصل العظمي مع تقدُم العمر.
-تصاب السيدات في العموم أكثر من الرجال.
-الأشخاص المرضى بزيادة الوزن، يصابون غالبًا بالتهاب المفاصل العظمي، وذلك نتيجة لضغط ذلك الوزن على المفاصل وخصوصًا الوركين والركبتين.

علاج التهاب المفاصل العظمي:


ليس هنالك علاج شافٍ لالتهاب المفاصل العظمي، وإنما يعالج الطبيب الأعراض مثل الآلام والتورمات وتيبس المفاصل؛ وذلك عن طريق عِدة وسائل منها:


-ممارسة نشاط رياضي معتدل مثل: المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات، وذلك بالمُحافظة على قضاء (150 دقيقة بالأسبوع) بانتظام في مُمارسة تلك الأنشطة.


-فقدان الوزن الزائد له تأثير ساحر على تخفيف أعراض التهاب المفاصل العظمي، وصِحة الجسد بشكل عام.


-يصف الطبيب بعض الأدوية لتخفيف الأعراض، حيث تتراوح الحالات ما بين الطفيفة وما بين المُعتدلة إلى المُتقدمة، ولكلٍ علاجات خاصة.


قد يضطر المريض لاستعمال العكاكيز بأشكالها المُختلفة لمُساعدته على الحركة بشكل يسير وطبيعي.

التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid Arthritis)


التهاب المفاصل الروماتيدي أسبابه


يُعدّ التهاب المفاصل الروماتويدي أحد أشهر أنواع الأمراض المناعية، والتي يهاجم الجسم فيها خلاياه وأعضاءه ذاتيًا بالخطأ، تهاجَم الأنسجة المبطنة للمفاصل من الجهاز المناعي منتجة تورمًا وآلامًا شديدة في أكثر من مِفصل في نفس الوقت، ومن ثَمَّ تَلَف وتآكُل في المفاصل.
بخلاف الالتهاب المِفصلي العظمي، حيث تتآكل الغضاريف، وتتلف الأربطة وما حولها بالتدريج بتقدُّم السنين.

أين ينتشر التهاب المفاصل الروماتويدي؟


يصيب التهاب المفاصل الروماتويدي اليدين والقدمين (مفاصل الأصابع والرسغين) والركبتين.

أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي:


تظهر الأعراض على المفاصل نفسها في كلا جانبي الجسم، وتبدأ من المفاصل الصغيرة أولًا، ومن تلك الأعراض:

-آلام في المفاصل.

-تيبُس المفاصل خصوصًا عند الصباح، فقد يستمر التيبُس لمدة تتراوح من ساعة إلى ساعتين، وقد يمتد ليوم كامل، وقد تزول اليبوسة مع الحركة.

-الشعور بالإجهاد.

-فقدان للوزن.

-فقدان الشهية.

-جفاف الفم والعينين.


قد يسبب التهاب المفاصل الروماتويدي مضاعفات خطيرة لأجهزة الجسم المُختلفة، مسببًا أمراضًا في العينين، الرئتين، الجلد، القلب، الأوعية الدموية، النسيج العصبي والكلى.


وتتناوب فترات تزايد نشاط المرض -وتدّعَى فترات التأجُّج (flares)-، مع فترات التعافي النسبي، وذلك عندما يقل التورم والألم أو يختفيان، أي أن المرض تختفي وتظهر أعراضه بين الحين والآخر.

عوامل الخطورة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي:

-قد يصاب المريض أيًا كان عمره، إلا أنه تزداد احتمالية الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي بتقدم العمر.

-النساء أكثر تعرُّضًا للإصابة بالمرض.

-المدخنون يصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي بمعدل أكبر من غير المُدخنين، كما أن التدخين يزيد الأمر سوءًا للمصابين بالمرض.

-إذا أصيب أحد أفراد عائلتك بالتهاب المفاصل الروماتويدي، فمن الوارد إصابتك أنتَ أيضًا بهذا المرض.
-الوزن الزائد يزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي:


لا يوجد علاج شافٍ لالتهاب المفاصل الروماتويدي، فقط تهدف الأدوية إلى تخفيف الأعراض، ومنع التلف من الوصول إلى المفاصل، بالإضافة إلى الحفاظ على أجهزة الجسم الأخرى من التلف، وتتلخص الأدوية في:
-الأدوية المُضادة للالتهابات غير الستيرويدية.
-أو الأدوية التي تبطئ المرض، أو المثبطات.
-وقد يلجأ الطبيب إلى إجراء العمليات الجراحية.

النقرس (Gout)


يُعدّ أحد أنواع التهاب المفاصل الالتهابي، ويُسبب آلامًا حادة في مِفصل واحد، غالبًا يكون (إصبع القدم الكبير)، لكنه يمكن أن يصيب المفاصل الأخرى كذلك مثل: اليدين والرسغين والركبتين.

كيف يحدث؟


عند زيادة مستويات الدم من البيورينات الموجودة في الطعام، يكسر الجسم تلك البيورينات منتجًا حمض اليوريك (Uric acid)، والذي يصل لمستويات مرتفعة؛ حيث يتحلل ويمر بالكلى، ثم يطرح في البول، ولكن بسبب زيادة حمض اليوريك عن المعدل الطبيعي، أو عدم قدرة الكلى على طرحه كالمعتاد، يترسب في المفاصل والأنسجة المحيطة بها على شكل (بلورات اليورات)، مسببة ألمًا شديدًا وتورمًا.

أعراض النقرس (Gout):


يتميّز مرض النقرس بالظهور على شكل فترات متأججة، يشعر فيها المريض بآلام حادة وتورم وسخونة في المفاصل لفترة قد تصل لأسبوع، ثم يشعر بعدها بفترة راحة تختفي فيها الأعراض، وفيما يلي أشهر أعراضه:
-ألم حاد.
-تورُم.
-سخونة في المِفصل.
-احمرار.

عوامل الخطورة للإصابة بالنقرس (Gout):


-الوزن الزائد يزيد من احتمالية الإصابة بالنقرس.
-تناول بعض الأدوية، مثل مدرات البول على سبيل المثال لا الحصر.
-زيادة تناول الطعام والشراب الغني بسكر الفاكهة (الفركتوز).
-تناول الأطعمة الغنية بالبيورينات مثل: اللحوم والتونة وبعض المأكولات البحرية.
-أصحاب الأمراض التالية: ضغط الدم المُرتفع، أمراض الكلى، مرضى السكري ومرضى اعتلال الغدة الدرقية؛ قد تزيد احتمالية إصابتهم بالنقرس عن الأشخاص الأصحاء.

علاج النقرس (Gout):


يهدف علاج نوبات النقرس إلى تقليل حِدّة الألم والالتهابات، وتقليل حدوث المضاعفات بسرعة وأمان، وعادةً ما يصف الطبيب مسكنات الألم ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية، وبعض الأدوية الأخرى، والتي يتوقف على صرفها عِدّة عوامل مثل: حالة سيولة الدم، صحة الكلى، التاريخ المرضي فيما يخص الإصابة بقرحة المعدة والأمعاء من عدمه.

هناك أنواع أخرى من التهابات المفاصل تصيب الفئات العمرية جميعها؛ بدايةً من الأطفال وحتى كبار السن، وقد اقتصرنا في هذا المقال على ذِكر أشهر أنواع التهابات المفاصل المُنتشرة في المُجتمع، لرفع الوعي والتثقيف الصحي بشأنها.

المصادر 1 2 3 4

كتابة: محمد رمضان

مراجعة: ميار محمد

تدقيق لغوي: أسماء مالك

تصميم: محمود حامد

اظهر المزيد

الجرعة اليومية من العلوم

مؤسسة علمية تطوعية هدفها نشر وتبسيط العلوم، وإثراء المحتوى العربي العلمي عبر الإنترنت.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى