fbpx
التكنولوجيا

توقف شركة “Microsoft” عن دعم نظام التشغيل “Windows 7”

في الرابع عشر من شهر يناير عام 2020م، توقفت شركة “Microsoft” عن تقديم الدعم اللازم من تحديثات لنظام تشغيل “Windows 7″، وكانت قد تعهدت شركة “Microsoft” بتقديم 10 سنوات من الدعم لنظام التشغيل “Windows 7” منذ إصداره في 22 أكتوبر 2009م.

ولقد انتهت فترة العشر سنوات التي قد حددتها الشركة، وأوقفت “Microsoft” دعم “7” حتى تتمكن من تركيز استثماراتها على دعم أحدث التقنيات والتجارب الجديدة والرائعة.


لم تعد المساعدات الفنية وتحديثات البرامج من “Windows Update” التي تساعد في حماية جهاز الكمبيوتر الخاص بك متاحة لـ “7”، كما توصي “Microsoft” بشدة بالانتقال إلى “Windows 10″؛ تجنبًا لتوقُّف أي خدمة أو دعم لم يعد متوفرًا على “Windows 7”.

أسباب وقف الدعم عن نسخة “ويندوز 7”

كان أحد الأسباب التي دفعت شركة “Microsoft” إلى وقف الدعم عن نسخة “Windows 7″، هو تضييق الخناق على القراصنة، الذين كانوا يستغلون بعض الأخطاء الموجودة في نظام تشغيل “7” في بعض أعمالهم السيئة.

وكانت قد كتبت “Microsoft” على موقعها أنه: بدون تحديثات البرامج والأمان المستمرة من قبل الشركة، فمن المحتمل أن تكون الأجهزة التي يعمل عليها نظام التشغيل “Windows 7” مصابة بالفيروسات.

وهذا يدل على أنه بدون التحديثات المستمرة من قبل الشركة لأي نظام تشغيل، فإن ذلك يؤدي إلى ضعف النظام؛ مما يجعله فريسة سهلة للفيروسات، والبرامج الضارة.

وكذلك مجموعة المخربين الملقبون بالقراصنة، الذين كانوا يستخدمون برامج ضارة لاختراق أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام تشغيل “7”، ويستطيعون أيضًا سرقة البيانات الشخصية والمالية، والتجسس على المستخدمين دون علمهم.


ففي شهر مايو لعام 2017م، تعرضت هيئة الخدمات الصحية الوطنية بالمملكة المتحدة (NHS) لهجوم مجموعة من القراصنة، يطلق عليهم “WannaCry ransomware”.

وكما أوضح تقرير حكومي في عام 2018م، أنه كان بإمكان تلك الهيئة تجنب ذلك الهجوم بتحديث أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم، ولكن تلك المجموعة من القراصنة قاموا باستغلال نقاط الضعف لدى نظام التشغيل “Windows 7″، لاختراق الأجهزة التي تعمل بذلك النظام.

ماذا يمكننا أن نفعل بالأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل “Windows 7″؟

ستستمر أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام “Windows 7” في العمل -بعد التاريخ الذي قد تم تحديده سابقًا من قبل الشركة عن إيقاف الدعم لذلك النظام-، ولكنها ستصبح أقل أمانًا؛ نظرًا لعدم تَزَوُّد ذلك النظام ببعض تحديثات الأمان الخاصة به.

وهذا ما دفع شركة “Microsoft” إلى حث المستخدمين على الانتقال إلى نظام التشغيل الجديد “Windows 10″، وتبيع الشركة تلك النسخة الحديثة مقابل 120 جنيه إسترليني؛ لضمان تزويد المستخدمين بكافة البرامج والتحديثات الأصلية الخاصة بالشركة.

وتؤكد الشركة أن من أفضل الطرق للحفاظ على أمان الجهاز الخاص بالمستخدم هو استخدام نظام التشغيل “Windows 10”.

وأفضل طريقة لتجربة “Windows 10” هي استخدام جهاز كمبيوتر شخصي جديد، ولكن لا يوجد مانع من استخدام تلك النسخة من نظام التشغيل على أجهزة كمبيوتر قديمة، ولكنها لن تعمل بسلاسة على الأجهزة القديمة.

أو بمعنى آخر؛ لن تعمل بكفاءة عالية، والسبب هنا -الذي قد يكون دافع الشركة لتجربة النسخة الجديدة من نظام التشغيل، على أجهزة كمبيوتر جديدة-، هو أن الأجهزة القديمة قد تتمتع بإمكانيات ضعيفة، لا تتواكب مع إمكانيات نظام تشغيل “Windows 10”.

مواصفات أجهزة الكمبيوتر لتشغيل “ويندوز 10”

كما تنصح الشركة بتشغيل نظام تشغيل “Windows 10″، فإنه يجب أن تحتوي أجهزة الكمبيوتر على معالج بسرعة 1 جيجا، و16 جيجابايت مساحة فارغة، من مساحة محرك الأقراص الثابتة، وذاكرة وصول عشوائي “RAM” سعتها 1 جيجابايت.


ومع كل ذلك، لا يحتاج مستخدمي “Windows 7” الترقية إلى نسخة “Windows 10” إذا كانوا يستخدمون أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم في وضع عدم الاتصال، لأن ذلك لن يتيح الفرصة لاختراق الأجهزة الخاصة بالمستخدمين، طالما لا يوجد اتصال بالإنترنت.

وفي نفس السياق، حذّرت السلطات البريطانية مستخدمي “7” من القيام بالخدمات المصرفية عبر الإنترنت، أو إرسال رسائل بريد إلكتروني بعد التاريخ الذي تم تحديده لإيقاف الدعم عن نسخة “Windows 7″، لأنه في ذلك الوقت، سوف يكون المستخدم فريسة سهلة للقراصنة، للتسلل إلى الجهاز الخاص به.

ما الوضع بالنسبة للشركات والأعمال التي تستخدم “Windows 7″؟

تعتمد بعض الشركات بشكل كبير على البرامج التي تعمل فقط على نظام تشغيل “7”. فيمكن للشركات أن تدفع مبلغًا ماليًا لشركة “Microsoft” إذا أرادت الاستمرار في الحصول على تحديثات لكُلًا من نسختي “Windows 7 Professional” أو “Windows 7 Enterprise”.

قال “ريك فيرجسون Rik Ferguson” -نائب رئيس الأبحاث الأمنية في شركة “Trend Micro”-: “بالنسبة للشركات، ليس من السهل دائمًا الترقية إلى نظام تشغيل أحدث، وأنه قد تكون هناك برامج مهمة للأعمال الخاصة بالشركات لن تعمل على أنظمة تشغيل أحدث، أو قد تكون هناك تكاليف كبيرة مرتبطة بتحديث تلك البرامج؛ لكي تعمل على نظام تشغيل أحدث.”.

ونستنتج مما سبق أنه يُفضل التوقف عن استخدام نظام تشغيل “Windows 7″، والانتقال إلى نسخة نظام التشغيل الأحدث “Windows 10″، نظرًا لما تحتويه من برامج حديثة للنظام، وتحديثات أمان، تطمئن حماية خصوصية المستخدمين، والأعمال الخاصة بهم.

المصادر 1 2

كتابة: عبد الرحمن عادل

مراجعة: شيماء وصفي

تحرير: زينب علاء الدين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى